زراعة الخيار

زراعة الخيار

زراعة الخيار

 

زراعة الخيار
زراعة الخيار

 

 

انتشرت ظاهرة زراعة الخيار في حديقة المنزل نظرا لقيمته الغذائية العالية، فهو يساعد على إدرار البول، وبالتالي يقي الجسم من تكون الحصوات الضارة، وهو غني بالفيتامينات مثل فيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، وفيتامين (ب)، والخيار غني بالأملاح الهامة نذكر منها الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم.

يعتبر الخيار من فصيلة النباتات القرعية والتي تنتمي إليها الكوسة والقرع والقثاء والشمام والفقوس، والتي تؤكل نيئة دون طهي، والخيار يعتبر شريكا أساسيا في صنع أطباق السلطة الشهية والمفيدة، والتي لا يستغني البيت عن وجودها على كافة الموائد وفي كافة الوجبات، لذلك فإن زراعة الخيار تمثل أهمية كبرى، لما له أيضا من فوائد صحية هامة، فهو يحتوي على العديد من الأملاح المعدنية والفيتامينات مثل فيتامينات (أ)، (ب)، و(ج)، وأيضا الأملاح المعدنية الهامة مثل الكالسيوم، الفسفور، والصوديوم، إضافة إلى فوائده العديدة فهو مفيد للمعدة، وأيضا له استخدامات عديدة للعناية بالصحة والجمال، فالمرأة لا تستغني عن ماسكات الخيار من أجل الحصول على بشرة شابة نقية ورطبة، كما أنه يتميز بأنه قابض للبشرة بما يمنحها قدرا من الحماية. ولذلك تعتبر زراعة الخيار بالغة الأهمية، خصوصا بعدما نجحت زراعته في حديقة المنزل بطرق غاية في البساطة كما أنه لا يحتاج إلى نوع خاص من العناية أو الخبرة الكبيرة بالزراعة، وفي الأسطر القادمة سوف نتناول طريقة زراعة الخيار سواء بالحديقة المنزلية أو في أصص الزرع بالتفصيل لتكون دليلا لكل من يفكر في زراعة الخيار بالمنزل.
زراعة الخيار في المنزل عزيزي القارئ إن فكرت في تخصيص جزء من حديقة المنزل في زراعة الخيار، فإنه عليك اتباع الخطوات التالية: حدد المساحة المناسبة للزراعة، ويفضل أن تكون بجوار الحائط حتى لا تكون الشمس عمودية عليها فيتأذى الزرع. من  أجل أن تكون زراعة الخيار ناجحة يفضل أن تكون في بداية فصل الربيع، حيث يكون الجو دافئا ومشمسا وليس شديد الحرارة، أو شديد البرودة، فإن كان الجو باردا عليك أن تقوم بتغطية الزرع لتوفير الحماية له من الصقيع المحتمل. من أجل الحصول على محصول جيد ووفير من زراعة الخيار، يفضل أن تكون الزراعة في تربة صفراء خفيفة، وهي خليط من التربة الطينية والتربة الرملية. تجهز التربة جيدا بتقليبها وتعريضها للشمس فترة كافية، حتى تتجدد التربة وتتخلص من العفن بداخلها إن وجد، ثم إضافة السماد العضوي للتربة وتقليبها جيدا بمعدل 100 جرام من السماد العضوي في كل جورة أو نقطة الزراعة المحددة، وترش بالماء قبل غرس البذور. تأتي بعد ذلك مرحلة اختيار نوعية البذور حيث يجب التأكد من جودتها، ومن أجل الوصول لأفضل النتائج بالحصول على محصول جيد ووفير لابد من تطهير البذور قبل البدء في غرسها، وذلك باستخدام نوع جيد من المطهرات ضد الفطريات. والمرحلة التالية في زراعة الخيار بعد اختيار البذور وتطهيرها هي تجهيز نقاط الزراعة أي الجور، وهي أماكن وضع البذور، ويتم تحديد تلك الجور على أن تتراوح المسافة بين كل جورة وأخرى ما بين 30سم إلى 50 سم، وتغرس في كل جورة ما بين 4 إلى 5 بذور،

 

زراعة الخيار
زراعة الخيار

 

 

 

ثم تسقى البذور بالماء. يراعى أن يتم الري 3 مرات أسبوعيا. بعد أسبوعين سوف تلاحظ أن الإنبات نجح في معظم الجور ولم ينجح في بعض الجورات، بينما ظهرت أكثر من نبته في بعض الجور الأخرى، في هذه الحالة يمكنك نقل بعض هذه الشتلات الناجحة للجور الخالية، والتوسيع للنبات في باقي الجور، وفي كل الأحوال يجب ألا يزيد عدد الشتلات عن شتلتين في كل جورة، فعليك تفقد الشتلات والإبقاء على الشتلات القوية السليمة والتخلص من الشتلات الضعيفة. يجب ملاحظة النبات وتنظيفه من الحشائش التي تنبت حوله أولا بأول حتى تحافظ على صحة الشتلات وتوفر لها الغذاء الذي تستهلكه الحشائش.