هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات

هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات

هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات

 

 

هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات
هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات

 

 

المعقمات في النظافة الشخصية ومن ناحيةٌ أخرى بدأت بعض شركات إنتاج مواد وأدوات التنظيف بتحديد الاستخدام قليلًا وتأكيدًا منها على صحية منتجاتها وموادها وقدرتها الفعالة على التنظيف والتعقيم فوجدنا بعضها يدخل المعقمات من ضمن حاجيات حقيبتنا الشخصية، مثالٌ على ذلك هو جل تنظيف اليدين أو المناديل المبللة المعقمة، تحتوي تلك الأشياء على نسبةٍ من المواد المطهرة والمعقمة سواءً كيميائية خفيفة أو كحولية لاشتهار الكحول بكونه مطهرًا بالطبع، صحيحٌ أن تلك الأشياء ستعوضك خارج البيت عن استخدام الماء والصابون بل إن بعضها سيكون أكثر فائدةً ونظافةً منهما إلا أنها ليست كافيةً ولا تفي بالغرض لوقتٍ طويل، بعض تلك الأشياء كالمناديل وجل اليدين والصابون المعقم ولوشن الجسد وشامبو الشعر وغيرها من الحاجيات الشخصية التي تدخل فيها المواد المعقمة قد تأتي بتأثيراتٍ عكسيةٍ علينا، قد تسبب الحساسية أو الانتهابات للبعض بسبب حساسية الجلد كما أنه لا يمكن الاستعاضة بها عن النظافة الشخصية الروتينية وإنما يجب استخدامها كحلٍ طارئٍ وحسب خارج المنزل أو بعيدًا عن مصادر المياه لأنك لن تحب أن يضع طفلك يده في فمه ويده ما زالت رطبةً بالمعقم لا تجد الماء لغسلها! كما أن استخدامها بشكلٍ مكثف وطويل الأمد يتسبب في إيذاء البشرة وتشققها وجفافها وربما تجعدها وإفقادها نضارتها أيضًا.

 

 

هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات
هل لديك مشكلة في استخدام المعقمات

 

 

معقمات الثياب حيلةٌ أخرى تلجأ إليها شركات إنتاج المواد المنظفة بتقديم منتجاتٍ عطرة الرائحة وقوية المفعول في التظهير والتنظيف لكن تلك الفكرة ليست رائعةً كما تبدو، أولًا بعض تلك المعقمات تتسبب في إفساد الثياب إما بتغيير لونها أو التسبب في تجعدها بلا عودة أو تدمير القطع المطاطة فيها أو حتى التسبب في تمزقها لأن خامات بعض الملابس لا تحتمل المعقم مهما كانت درجته وقوته أو ضعفه، أما الأمر الثاني فهو تحسس بعض الناس منها وكون الثياب غُسلت بها يجعل الثياب مثيرةً للتحسس ما يتسبب لهم بالكثير من الأزمات والألم أثناء ارتدائهم ثيابهم خاصةً الأطفال. 4 كيفية استخدام المعقمات عليك ألا تنسى أيضًا أن أطفالك   ليسوا الوحيدين المعرضين للخطر من المعقمات حتى إن لم تؤثر على الكبار في البيت فلو كنت تملك حيوانًا أليفًا فهو أكثر تحسسًا وضعفًا من الأطفال، وتلك المعقمات قد تتسبب لهم في تسممٍ فوري أو قد تتسبب المعقمات القوية في تفتيت الجهاز الهضمي لهم إن تناولوها وتقتلهم على الفور لذلك كن حذرًا معهم، عند استخدام نوعٍ من المعقمات تأكد تمامًا من أن أفراد البيت جميعًا لا يعنون من أي نوعٍ من الحساسية لهم وأنه لا يؤثر على أحدٍ فيهم البتة، لا تستخدم المعقمات الكيميائية والأهم من ذلك لا تخلطها معًا أبدًا، إن اضطرتك الظروف ذات مرة لاستخدام المعقم الكيميائي فتأكد من إبعاد الجميع عن المكان المستخدم فيه وتنظيف المكان جيدًا من كل آثاره بعد الانتهاء حتى لا تظل منه بقايا، لا تستخدم المعقمات الشخصية كثيرًا وبإسراف وابحث عن الأكثر ملائمةً لبشرتك وبشرة أطفالك، احرص على النظافة الشخصية ونظافة البيت وعلم ذلك لأولادك حتى لا تكون بكم حاجةٌ ضروريةٌ لاستخدام التعقيم، كل الأطفال مشاغبون وكلهم يمرضون وجميعهم يتناولون الطعام من الأرض عندما يسقط منهم فلا تصابي بالهلع والفزع كل ثلاث دقائق وتفزعي طفلك، علميه بهدوء وتحلي برباط الجأش إن حدث أمرٌ ليس على هواك ولا بأس بأن يحصل على مناعةٍ بسيطة ضد الجراثيم، فالطفل الذي تضعه أمه في قمقم معقمٍ وحجرٍ صحيٍ تصبح مناعته ضعيفة وجسده عليلًا ويصاب بعد ذلك بكافة الأمراض عندما يكبر ويخرج للشارع والعالم ويكون عرضةً للمرض في أقل تغيرٌ في الجو وسيكون أول من يصاب بأي عدوى من أسرتكم فلا تبالغي.